اخبار الامارات

«مجموعة الإمارات» تحقق أرباحاً تتجاوز 10 مليارات درهم خلال 6 أشهر


أعلنت «مجموعة الإمارات»، أمس، عن أفضل نتائج مالية نصف سنوية في تاريخها على الإطلاق، حيث سجلت في النصف الأول من السنة المالية (2023-2024) أرباحاً صافية بلغت 10.1 مليارات درهم، متجاوزة بذلك أرباحها النصف السنوية القياسية البالغة 4.2 مليارات درهم خلال العام الماضي بنسبة 138%.

كما حققت المجموعة أرباحاً قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين، بلغت 20.6 مليار درهم، مقابل 15.3 مليار درهم، خلال المدة ذاتها من السنة الماضية، ما يعكس ربحية تشغيلية قوية.

وبلغت إيرادات المجموعة في الأشهر الستة الأولى من السنة المالية الجارية 67.3 مليار درهم، بنمو 20% عن إيرادات المدة ذاتها من السنة الماضية التي كانت 56.3 مليار درهم. وأفادت المجموعة، في بيان، بأن هذا النمو نجم عن الطلب القوي على النقل الجوي عبر العالم، الذي يواصل مساره التصاعدي منذ رفع آخر قيود السفر بسبب «الجائحة».

وقال سموّ الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لـ«طيران الإمارات» والمجموعة: «نجني اليوم ثمار خططنا للعودة أقوى وأفضل من أي وقتٍ مضى، فقد تجاوزنا الأرقام القياسية السابقة وحققنا أفضل أداء نصف سنوي على الإطلاق، حيث تساوت أرباحنا عن الأشهر الستة الأولى من (2023-2024) تقريباً مع أرباحنا القياسية عن السنة المالية (2022-2023) بأكملها».

وأضاف سموّه: «يعكس هذا الإنجاز الهائل المواهب والالتزام ضمن المجموعة، وقوة نموذج أعمالنا، وقوة رؤية دبي وسياساتها التي أتاحت إنشاء قطاع طيران قوي ومرن ومتطور».

وتابع سموّه: «واصلنا عبر المجموعة تكثيف العمليات بأمان، والتحرك بمنتهى المرونة لتلبية طلب العملاء، ونفذنا سلسلة من التحسينات على خدماتنا ومنتجاتنا لكي نبقى الخيار المفضل للعملاء، وسنواصل الاستثمار في موظفينا ومنتجاتنا وشراكاتنا وتقنياتنا لتعزيز قدراتنا والتأكد من استعدادنا للمستقبل».

وقال سموّ الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: «نتوقع أن يظل طلب العملاء عبر أقسام (مجموعة الإمارات) قوياً خلال النصف الثاني من السنة المالية (2023-2024)، وسنحافظ على المرونة في كيفية نشر مواردنا في مختلف الأسواق التي تشهد تغيّرات ديناميكية، كما نراقب في الوقت ذاته، الرياح المعاكسة مثل ارتفاع أسعار الوقود، وارتفاع سعر صرف الدولار، والضغوط التضخمية، والعوامل الجيوسياسية».

• %20 نسبة نمو الإيرادات لتصل إلى 67.3 مليار درهم.


أحمد بن سعيد:

• نجني اليوم ثمار خططنا للعودة أقوى وأفضل من أي وقتٍ مضى.

• أرباح الأشهر الستة الأولى من (2024-2023)، تساوت تقريباً مع أرباحنا القياسية عن السنة المالية السابقة بأكملها.

• يعكس هذا الإنجاز الهائل قوة نموذج أعمالنا، وقوة رؤية دبي وسياساتها.


استثمارات ومبادرات

واصلت «دناتا» القيام باستثمارات استراتيجية في أعمالها واعتماد التكنولوجيا المبتكرة، وغيرها من المبادرات للاستجابة بشكل أفضل لمتطلبات العملاء.

وشملت أبرز التطورات في النصف الأول من السنة المالية (2023-2024)، الاستحواذ على حصة إضافية بنسبة 29% في شركة توزيع الرحلات البحرية والإقامة «إيماجن كروزينغ»، ما يرفع حصتها في الشركة التي مقرها المملكة المتحدة إلى 81.4%. كما شملت التطورات تطبيق حلول مدعومة بالذكاء الاصطناعي لتعزيز عمليات وقدرات «دناتا» لمناولة البضائع في سنغافورة، فضلاً عن التحول إلى مزيج الوقود الحيوي لمركبات النقل البري في الدولة الذي تستخدمه «دناتا للخدمات اللوجستية»، و«المغامرات العربية»، و«ألفا فلايت سيرفيسز»، و«سيتي سايت سيينغ» لتقليل الانبعاثات، وتلبية توقعات العملاء المتزايدة بشأن خيارات النقل ذات البصمة البيئية المنخفضة.


إضافة 6600 وظيفة جديدة

عززت «طيران الإمارات» و«دناتا» أنشطة التوظيف في جميع أنحاء العالم خلال النصف الأول من السنة المالية (2023-2024)، لدعم توسع العمليات وتعزيز القدرات المستقبلية للمجموعة.

ونتيجة لذلك، ارتفع إجمالي أعداد العاملين في «مجموعة الإمارات» بنسبة 6.4%، ليصل إجمالي أعداد العاملين إلى 108 آلاف و996 موظفاً في 30 سبتمبر 2023.

وبنهاية السنة المالية الماضية، بلغ إجمالي عدد العاملين في المجموعة 102 ألف و379 موظفاً، ما يشير إلى أن المجموعة أضافت أكثر من 6600 وظيفة خلال ستة أشهر فقط.

42.7 مليار درهم أرصدة نقدية

أنهت «مجموعة الإمارات» النصف الأول من السنة المالية (2023-2024) بمركز نقدي قوي، حيث بلغت أرصدتها 42.7 مليار درهم في 30 سبتمبر 2023، مقارنة بـ42.5 مليار درهم في 31 مارس 2023.

وتمكنت المجموعة من الاستفادة من احتياطاتها النقدية القوية لدعم متطلبات الأعمال، بما في ذلك مدفوعات الديون. وسددت المجموعة حتى الآن 9.2 مليارات درهم من القروض المرتبطة بجائحة «كوفيد-19»، كما دفعت أيضاً 4.5 مليارات درهم حصة المالكين من أرباح السنة المالية السنة المالية (2022-2023).


سجلت أرباحاً بـ 709 ملايين درهم

9.3 مليارات درهم إيرادات «دناتا» بارتفاع 27%

بلغت إيرادات شركة «دناتا»، بما في ذلك الدخل من عمليات تشغيلية أخرى، 9.3 مليارات درهم، خلال الأشهر الستة الأولى من السنة المالية (2023-2024)، بنمو نسبته 27% مقارنة بالمدة ذاتها من السنة الماضية التي كانت 7.3 مليارات درهم، فيما بلغ إجمالي أرباح «دناتا» 709 ملايين درهم، مقارنة بـ236 مليون درهم.

وحافظت «دناتا» لعمليات المطار على مكانتها كأكبر مساهم في إيرادات الشركة، حيث بلغت هذه المساهمة 4.1 مليارات درهم، بنمو نسبته 18% عن إيرادات الأشهر الستة الأولى من السنة المالية الماضية، وذلك بفضل استمرار ارتفاع طلب العملاء، لاسيما من شركاتها في دولة الإمارات وأستراليا وسنغافورة والمملكة المتحدة.

وسجل إجمالي أعداد الطائرات التي قدمت «دناتا» خدمات مناولة لها في جميع مواقع عملها ارتفاعاً بنسبة 11% إلى 384 ألفاً و656 طائرة، حيث سجلت الشحنات التي ناولتها 1.3 مليون طن بتراجع نسبته 5% عن المدة ذاتها من السنة الماضية، ما يعكس مزيداً من التراجع في سوق الشحن الجوي العالمي بعد الارتفاع الهائل الذي شهده خلال «الجائحة».

وبلغت مساهمة عمليات «دناتا» لتموين الطائرات والتجزئة في الإيرادات الإجمالية 3.5 مليارات درهم، بنمو 45% مع تسجيل زيادات قوية في الإنتاج في كل من: أستراليا وإيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة لتلبية طلب العملاء.

وسجل عدد الوجبات التي حملتها على الطائرات خلال الأشهر الستة الأولى نمواً بنسبة 31% إلى 66.3 مليون وجبة، مقارنة بـ50.5 مليون وجبة في المدة ذاتها من العام الماضي.

كما بلغت مساهمة قسم السفر في «دناتا» بالإيرادات 1.4 مليار درهم، مقارنة بـ1.2 مليار درهم، بنمو نسبته 16% عن المدة نفسها من السنة الماضية، وذلك نتيجة للانتعاش القوي في الطلب على السفر والحجوزات.

وسجّلت «دناتا» مساهمة قوية من شركتها لإدارة الوجهات في آسيا «ديستنيشن آسيا»، ومن أعمالها في العطلات البحرية «إيماجن كروزينغ»، التي استحوذت «دناتا» على حصة مسيطرة فيها.

وأعلن القسم عن مبيعات بقيمة إجمالية للمعاملات أربعة مليارات درهم، مقارنة بـ3.5 مليارات درهم في المدة ذاتها من العام الماضي.

«دناتا» لعمليات المطار حافظت على مكانتها كأكبر مساهم في إيرادات الشركة. أرشيفية


بنمو 134%.. وزيادة الإيرادات 19%

«طيران الإمارات» تحلق بأرباح قياسية إلى 9.4 مليارات درهم

حققت شركة «طيران الإمارات» خلال النصف الأول من السنة المالية (2023-2024)، أرباحاً قياسية قدرها 9.4 مليارات درهم بنمو 134%، مقارنة بأرباح المدة ذاتها من السنة الماضية التي كانت أربعة مليارات درهم.

وسجّلت إيرادات «طيران الإمارات»، بما في ذلك الإيرادات التشغيلية الأخرى، 59.5 مليار درهم بنمو نسبته 19%، مقارنة بإيرادات المدة ذاتها من السنة المالية السابقة التي كانت 50.1 مليار درهم.

ويعود هذا النمو القياسي في الأداء إلى الطلب القوي على السفر الدولي عبر مختلف الأسواق، كما يجسّد قدرة «طيران الإمارات» على التخطيط المسبق لتلبية الطلب، وتعزيز السعة وجذب العملاء بعروضها القيمة ومنتجاتها المتميزة وخدماتها ذات الجودة العالية.

وارتفعت التكاليف التشغيلية المباشرة لـ«طيران الإمارات» (بما في ذلك الوقود) بنسبة 9% مواكبة لتوسيع العمليات.

ولايزال الوقود يشكل أكبر نسبة في الكلفة التشغيلية (34%)، مقارنة بـ38% في الأشهر الستة الأولى من السنة المالية الماضية.

وسجلت أرباح «طيران الإمارات» التشغيلية (قبل اقتطاع الفوائد والضرائب والاستهلاك وإطفاء الدين)، نمواً بنسبة 33% إلى 19.5 مليار درهم، مقارنة بـ14.7 مليار درهم في المدة ذاتها من السنة السابقة، وذلك بفضل الطلب القوي وتوسيع العمليات.

وواصلت «طيران الإمارات» تعزيز عملياتها العالمية، بإضافة مزيد من السعة، وإمكانية الربط عبر مركزها في دبي لتلبية طلب العملاء في أسواقها.

وأعادت خلال النصف الأول من (2023-2024)، تشغيل طائراتها الـ«إيرباص A380» إلى كل من: بالي وبكين وبرمنغهام والدار البيضاء ونيس وشنغهاي وتايبيه.

وفي يوليو الماضي، أطلقت «طيران الإمارات» خدمة يومية من دون توقف إلى مونتريال، التي أصبحت أحدث وجهاتها، وبوابتها الثانية في كندا.

ولتوسيع خيارات السفر المتاحة أمام العملاء، أبرمت «طيران الإمارات» في الأشهر الستة الأولى من (2023-2024) اتفاقيات مشاركة بالرمز و«إنترلاين» مع ثماني شركات طيران، هي: «الاتحاد للطيران»، «إيجيان إيرلاينز»، «إيركندا»، «الخطوط الكينية»، «الخطوط الفلبينية»، «الخطوط المالديفية»، «الخطوط السريلانكية»، و«يونايتد إيرلاينز».

وحصلت اتفاقية شراكة الرمز بين «طيران الإمارات» و«كوانتاس»، على الموافقات لتمديدها خمس سنوات أخرى حتى عام 2027.

واستفاد أكثر من 15 مليون مسافر من مسارات الرحلات المشتركة منذ إبرام الاتفاقية بين الناقلتين في عام 2013.

«الناقلة» عززت عملياتها العالمية بإضافة مزيد من السعة وإمكانية الربط عبر مركزها في دبي. أرشيفية


26.1 مليون راكب.. و103 ملايين طن بضائع

نقلت «طيران الإمارات» خلال المدة من الأول من أبريل حتى 30 سبتمبر من العام الجاري، 26.1 مليون راكب بنمو 3%، عن المدة ذاتها من السنة الماضية.

كما نقلت «الإمارات للشحن الجوي» 103 ملايين و35 ألف طن من البضائع خلال الأشهر الستة الأولى من السنة المالية الجارية، بنمو 11% عن المدة ذاتها من السنة الماضية.

وبحلول 30 سبتمبر 2023، كانت «طيران الإمارات» تسيّر رحلات ركاب وشحن إلى 144 مطاراً، باستخدام كامل أسطولها من طائرات «بوينغ 777» و104 طائرات «إيرباص A380».

وخلال الأشهر الستة الأولى من السنة المالية، سجّلت الطاقة الكلية للناقلة، التي تقاس بعدد الأطنان المتاحة مضروباً في عدد الكيلومترات المقطوعة، نمواً بنسبة 25% لتبلغ 28.5 مليار طن كيلومتري متاح، بفضل توسيع جدول الرحلات المنتظمة. كما نمت طاقة الركاب، التي تقاس بعدد المقاعد المتاحة مضروباً في عدد الكيلومترات المقطوعة بنسبة 30%.

وارتفعت حركة الركاب، التي تقاس بالعائد على الراكب لكل كيلومتر بنسبة 35%، بينما وصل معدل ملاءة المقاعد إلى 81.5%، مقارنة بـ78.5% خلال المدة ذاتها من السنة الماضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى